خطوة جديدة لهواوي في لبنان بالتعاون مع الجمعية اللبنانية لتطوير المعلوماتية والتكنولوجيا

توقيع اتفاقية تعاون لإطلاق دورات تدريبية وبرامج تعليمية لرعاية المواهب المحلية

2020 بيروت –لبنان: 12 حزيران

وقّعت شركة هواوي تكنولوجيز في لبنان اتفاقية تعاون مع الجمعية اللبنانية لتطوير المعلوماتية والتكنولوجيا ، تنص على أن تكون الجمعية شريك التعليم المعتمد من هواوي، وهي الخطوة الأولى لشركة لهواوي في لبنان والشرق لتنفيذ دورات تدريبية لرعاية المواهب المحلية تحت إشراف شركة هواوي وإدارتها

CEO Middle East Mr. Paul Fang

تم توقيع الاتفاقية من قبل الرئيس التنفيذي لشركة هواوي في منطقة المشرق العربي السيد بول فانغ، ورئيسة الجمعية اللبنانية لتطوير المعلوماتية والتكنولوجيا السيدة مايا زغيب، وذلك بدعم من نقابة المعلوماتية والتكنولوجيا في لبنان  ممثلة بحضور النقيب جورج خويري، والسيد كميل مكرزل رئيس جمعية المعلوماتية المهنية كما وحضر حفل التوقيع كل من نائب رئيس السيد عبدو بو سركيس، والسيدة ماريا نادر مديرة المكتب، ومن شركة هواوي حضر كل من: السيد سو رويو  مدير برامج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الشرق، والسيد محمد شرارة مدير العلاقات العامة والشؤون الحكومية في لبنان والآنسة ماريا خالد مديرة برامج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات  في لبنان

وتنطلق دورات التدريب في شهر تموز ٢٠٢٠، وتضم عدة تقنيات منها الجيل الخامس، والذكاء الإصطناعي، والأمن السيبراني وغيرها.ذ والجدير بالذكر أن دورات التعليم من هواوي متاحة بأكثر من ١٧٠ دولة. وستقوم الجمعية اللبنانية بتهيئة أساتذة متخصصين بإشراف وتدريب من هواوي للبدء بإعطاء البرنامج التعليمي للمواهب المحلية

وقال بول فانغ، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي في لبنان: “نحرص في هواوي على تطوير النظام الإيكولوجي لتقنية المعلومات والاتصالات في لبنان وتعزيز مهارات جيل الشباب في هذا المجال لدعم جهود التحول الرقمي في البلاد. تمثل اتفاقية التعاون مع الجمعية اللبنانية لتطوير المعلوماتية والتكنولوجيا إحدى الخطوات التي نتخذها لرعاية المواهب المحلية من خلال العمل مع الجهات الحكومية وغيرها من المؤسسات في لبنان لإعداد ودعم قادة المستقبل في مجال تقنية المعلومات والاتصالات.” وأضاف بول: “تعزيز الابتكار لدى المواهب المحلية في مجال التكنولوجيا عنصر أساسي في مواجهة التحديات الحالية والوفاء بالمتطلبات المستقبلية لمختلف القطاعات. ومن خلال الاعتماد على نقاط قوتنا وخبراتنا التي اكتسبناها حتى الآن في مختلف أسواق العالم ومشاركتها مع الشركاء المحليين، يمكن لقطاع تقنية المعلومات والاتصالات في لبنان المساهمة في تصميم الأنظمة التي تحتاجها المجتمعات والشركات

لتتجاوز تحديات الأزمة ومتابعة العمل على تحقيق أهداف الخطط والاستراتيجيات الوطنية التي تسعى لبناء اقتصاد رقمي مستدام قائم على المعرفة.”

LADIT President Maya Zgheib

بدورها اضافت زغيب أنه من الضروري تعزيز قدرات المواهب اللبنانية الشابة في مجال المعلوماتية والتكنولوجيا وذلك من خلال الطرق التعليمية المتقدمة والمبتكرة، وبهذا التعاون نستطيع دمج المواد والبرامج التعليمية المتطورة من هواوي بالمنهاج الدراسي الحالي لمواكبة التطور التكنولوجي، فالتكنولوجيا موردًا أساسيًا لجميع المؤسسات ويجب على كافة المجتمعات السعي لتطوير قطاع التعليم في هذا المجال.

http://www.ladit.org

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here